الحسي مندمج في الحيوية

كتالوج معرض هيكتور ج.كارتييه مقدمة Palais de Glace ، بوينس آيرس ، 1991

يعود أول ادعاء بصري بلاستيكي إلى الصوت الموسيقي عند التفكير في الأعمال التصويرية العظيمة ، كبيرة في الأبعاد والعمق الإبداعي ، لخوان كانسبولسكي. يثير هذا الادعاء استعارة لغوية لمفهوم مرتبط بالصوت من خلال التأكيد على أن العمل التشكيلي لهذا المبدع هو موسيقى حقيقية لعيون الناظر.

يتحدث "التناغم" المذكور أعلاه أيضًا عن التنظيم الضروري والمعقول للوسائط البلاستيكية لتتوجها في تكوينات دقيقة مليئة بالمعنى الإيقاعي في الأساس.

يعرف خوان كانسبولسكي ، ويعرف ذلك بالتأكيد ، أن الرؤية التجميلية الجمالية تتطلب انعكاسًا عقليًا عميقًا يخترق الحساس ، لأن المصطلح الجمالي يشير إلى الحسية في الأصل ، فهي مفهومة ، وتوحيد الحي والمتجسد ، لإنبات نفس الفن.

هذا الأصل الحسي - الإدراكي - العقلي ، الذي تم استفزازه بشكل رائع في Kancepolski نتيجة لعالمه التخيلي الخصب ، موجود في كل عمل. من السهل أن نرى عند التفكير في تعابيرهم أنها بلا شك نتاج تأمل ضروري وليست غريبة عن أي كرب حيث لا يتم إلقاء أي شيء في الفن الإبداعي في العشوائية. يسلط هذا التحكم الدقيق الضوء على أن Kancepolski لا يعترف بالانقسامات بين المعقول والمعقول ، بين المجاز الحي والشاهد الرمزي. هذه الانقسامات التي بشرت بها العدمية الحالية التي وصلت إلى الفن ، لحسن الحظ ، لم تعد تؤتي ثمارًا سلبية من أجل "الصحوة" على الإدراك الذي هو بعيد كل البعد عن أي إزالة غريبة.

مما سبق ، يعتمد الفنان الحقيقي مثل الفنان الحالي على تجربة الفاعل ، المكتشفة حقًا من خلال التدريج الفعال. ومن هنا جاء الاستخدام الهيكلي لـ "التناقضات" - التضاربات التي تشكل جوهر الرؤية - جنبًا إلى جنب مع "التحولات" المتماسكة في إيقاعاتها والأرابيسك التي تولد الحركة المقترحة المليئة بالحياة التشغيلية. إذا أضفنا إلى هذا التعبير الدقيق عن العوامل "المهيمنة" البارزة و "السائدة" قبل التأثير اللوني للقيم ، فسنعرف بعمق ما الذي يدق ، بدليل الحضور ، في عمله الرائع.

The sensory integrated to the vital 

Hector J. Cartier Foreword exhibition catalog Palais de Glace, Buenos Aires, 1991


The first visual-plastic claim is reversed to the sonorous-musical when contemplating the large paintings, large in scale and in creative depth, by Juan Kancepolski. That claim leads to a linguistic metaphor for a concept related to the sonorous which states that the plastic work of this artist is a true music for the eyes of the beholder.

The aforementioned "orchestration" also tells of the necessary and sensible organization of the plastic media, culminating in subtle configurations full of essentially rhythmic sense.

Juan Kancepolski knows, and he knows for sure, that the plastic-aesthetic vision calls for a profound mental reflection that penetrates the sensitive, since the term aesthetics refers to the sensory in origin, it is understood, joining the vital lived, embodied, to germinate the same Art.

This sensory-perceptual-mental origin, so magnificently caused in Kancepolski resulting from his fertile imaginative world is met in each work. It is easy to notice when contemplating his expressions which, no doubt, are products of a necessary meditation not alien to any distress since nothing in creative Art, is launched into what is perhaps fortuitous. This precise control highlights that Kancepolski does not support divisions between the sensitive and the intelligible, between the living metaphor and the symbol witness. These divisions as preached by a current nihilism that came to art, happily, is no longer bearing negative fruit for a "wake up" to the perception which is far from any stranger removal.

From the above, the true artist as the present one relies on the experience of the effective, actually discovered by an efficacious enactment. Thus the structuring employment of "contrasts" -oppositions that make up the essence of seeing- together with the "transitions" cohesive in their rhythms and arabesques that generate the suggested movement full of operating life. If we add to this his rigorous articulation of the "dominant" factors highlighted and the "dominant" in view of the tonal effect of values we will know in depth what is beating, for evidence of presence, in his magnificent work.